الأحد، 21 أبريل، 2013

الشمر



الشمر أو الشومر
Foeniculum Vulgare



اسماء الشمّر بالعربية :-الشومر ، الشمر ، السنوت ، الرازيانج ، الشمار ، البسباس ، الشمرة ، الشمر المر ، الشمر الحلو ، الحلوة ، الحبة الحلوة ، حبة الحلاوة العربية ، الشمر الكبير ، شمر الحدائق ، الشمر الوحشي ، الشمر الزهري

الاسم العلمي: Foeniculum Vulgare
اسماء أخرى بالانجليزية :-
Large Fennel , Sweet Fennel , Wild Fennel , Finocchio , Carosella , Florence Fennel , Fennel

الاجزاء المستعملة :
البذر ، الاوراق ، الجذور

الموطن :
نبات شبه سنوي ، ينمو بالبراري في معظم اجزاء اوروبا المعتدلة مناخاً ، خصوصاً شواطئ البحر الابيض المتوسط ، ويمتد شرقاً لغاية الهند . و الشمر البري موجود حول بقاع العالم قاطبة ، ولاستعمالات الشمر الطبية ، خاصة البذور ، فهو يزرع بكثرة في جنوب فرنسا و سكسونيا ، روسيا ، ايران ، و الهند .

تاريخ الشمر :
عرفه القدماء ، و زرعه الرومان ، وقد وصف pliny بأن للشمر حوالي عشرين نوعاً من الاستطباب و الفوائد الطبية ملاحظاً بأن الثعابين تأكل منها عندما تخلع جلدها ، كما تقوي الافاعي نظرها بفركها بالشمر لكي ينساب عصير النبتة الى داخل العين ، كما يعتقد بهذه النظرية علماء النبات القدماء .
جاء ذكر الشمر في كتب الطبخ و الطب ، كذلك جاء ذكر الشمر في السجلات الزراعية الاسبانية المؤرخة .
لعب الامبراطور شارلمان دوراً مهماً في نشر زراعة الشمر و دخوله وسط اوروبا حيث كان يعجب بزراعة الشمر في حدائق الامبراطورية .

تركيبته :
إن نسب تركيبة الشمر في الاخلاط التجارية الخاصة بالشمر هي متغيرة وغير ثابتة .
- زيت Fenchone وهو الذي يعطي الفائدة الطبية الخاصة بالشمر .\
- زيت alfa .
- زيت Phellandrine .
- حامض Anisic acid .
- Anisic aldehyde .
- احياناً Limonine .

استعمالات و فوائد الشمر الطبية :
1. رائحته طيبة و يعتبر مكرعاً و مجشأً و يستعمل مع المسهلات لإزالة الآثار الجانبية للأدوية المسهلة ، مثل المغص ، وعادة يُخلط مع السوس .
2. ماء الشمر ( العصير ) له نفس المفعول الخاص باليانسون و عادة يمزج الثلاثة : ماء الشمر ، ماء الكربونة و اليانسون لإعطاء ادوية طبية مثل ما يسمى ماء الغريب ، وهو يستعمل لإزالة الارياح و النفخة و المغص عند الاطفال .
3. يستعمل الشمر في معالجة امراض الصدر و السعال ، ازمات الربو ، الحساسية ، و تشنج القصبات الهوائية ( شمر مغلي + عسل ) .
4. البراغيث لا تحب رائحة الشمر ، ولذلك تنثر بودرة الشمر لطرد البراغيث من الاسطبلات .
5. استعمل الايطاليون و الفرنسيون اوراق الشمر في السلطة مع بقية الخضار ، اما عند الرومان فقد استعمله الخبازون بوضعه في الافران تحت ارغفة الخبز لإعطاء الارغفة طعماً و نكهة طيبة .
6. تستعمل الاضلاع الرقيقة في ايطاليا لصناعة الشوربة .
7. يستعمل في بلاد الشام في خلطة العجة .
8. مدر للحليب و يستعمل للنفساء .
9. يستعمل كمهدئ للأطفال ، و كمزيل للنفخة و الريح المسببين للمغص الذي يزعج الاطفال ، ويمنع نومهم المريح .
10. مثير لشهية الطعام .
11. زيت الشمر استطباب تقليدي في انكلترا لإزالة التهابات و آلام المفاصل و الروماتيزم .
12. يستعمل مع مواد اخرى في حالات لضغط القلب و تسارع دقاته .
13. مهدئ لنوبات المصران الاعور ، طارد للارياح .
14. مقوّ للبصر .
15. حيث ان الجزيئات الصغيرة لشمر لها وزن ذري متدنٍ ، فإنها تخترق العوائق في الجسم و تدخل الى المناطق النائية بالجسم ، ويمكن استعماله عند شرب الدواء لزيادة مفعول الدواء ، و انتشاره بالجسم ( مع الفيتامينات مثلاً ) .
16. مخفض للضغط الشرياني .
17. منشط رحمي قوي ، يمنع تناوله بكثره عند الحمل خوفاً من الاجهاض .

مشمش


مشمش ، المشمش
Apricot – Armeniaca Vulgaris


تاريخ المشمش :


حسب الاسم Armeniaca الذي يدل على بلاد أرمينيا ، فقد كان الاعتقاد بأن المشمش خرج من بلاد الأرمن ، حيث كان يزرع منذ قديم الزمان ، ويرى البعض بأن الموطن الأصلي للمشمش هو شمال الصين وخاصة هملايا وبعض الأجزاء الأخرى من آسيا المعتدلة ، حيث يزرع في هذه المناطق ، وقد دخل إلى انجلترا عبر ايطاليا خلال حكم الملك هنري الثالث .

تركيب المشمش :
ماء 81% ، سكر 8.1% ، ألياف 8% ، يحتوي أيضاً على فيتامين A و B2 و C ، بوتاسيوم ، صوديوم ، فوسفور ، حديد و كالسيوم .

أما زيت بذر المشمش فهو يحتوي رئيسياً على Olein وكمية قليلة من Glyceride of Lanolic Acid ، وهو غالي الثمن ويلعب دوراً مهماً في تجارة المواد التجميلية لما للزيت من تأثير ملطف للجلد وصنع منه الصابون ، المراهم المنعمة للجلد Cold Cream ومستحضرات تستعمل في صناعة العطور أيضاً .

استعمالات و فوائد المشمش الطبية :
- يكسر العطش ، ويلين الطبيعة ، ويستعمل خاصة في شهر رمضان المبارك لتحضير شراب المشمش مع المكسرات لتخفيف العطش وقبوضة المعدة الناتجين عن تخفيف الطعام والشراب خصوصاً بالصيف
- يعالج أمراض الحساسية وخصوصاً الطفوح الجلدي المسمى " الشري "
- زيت بذر المشمش يعالج تدلي البواسير ويحسّن الدورة الدموية في الأوردة الموجودة في منطقة الشرج
- يستعمل في الحمية لإنقاص الوزن لأن المشمش يحتوي على سعرات حرارية قليلة وبتأثير آخر هو ملين للطبيعة فيخرج الطعام بسرعة قبل أن يمتص الجسم كميات كبيرة من الطعام
- مهديء نفسي يزيل التوتر والاضطراب
- يخفض ضغط الدم الناتج عن توتر نفسي
- يعالج الصداع والشقيقة الناتجين عن أسباب نفسية
- يقوي الدم عبر الحديد الموجود فيه بوفرة
- الكالسيوم الموجود بالمشمش يقوي الهيكل العظمي
- يستعمل حسب الاتجاه الجديد بإعطاء فيتامينات مختلفة (وهي موجودة في المشمش) Vit A ، Vit C ، Vit B للذين يعملون في المستودعات تحت الأرض أو الذي يعيشون في المدن الكثيرة التلوث بالدخان ، وتسمى هذه الفيتامينات Micrio Nutrient وهي أيضاً مهمة لمرضى القلب

خس



الخس ، خس
Lettuce ( Lactuca Virosa )


الاجزاء المستعملة في الخس:
الحليب المجفف ، الاوراق ، البذور

التاريخ و الموطن :
ظهرت رسوم الخس في النقوش الفرعونية ، وهو موجود في غرب و جنوب اوروبا و بريطانيا ، وهنالك انواع كثيرة من الخس .

الخس البري ينمو على ضفاف الانهار و الاماكن الوسخة وهو يزهر في تموز و آب .

يزرع الخس البري في النمسا و فرنسا ، المانيا ، سكوتلندا . يصدر الخس من المانيا عبر انكلترا الى الولايات المتحدة الاميريكية حيث يغش بمزجه مع الافيون ، وفي الولايات المتحدة الامريكية يعتبرون ان جودة الخس المنتج في المانيا و فرنسا افضل و احسن جودة بـ ( الحليب ) من الخس المزروع في بريطانيا .

يملك الحليب ( عصير الخس ) تأثيراً مخدراً ، و الخس الزراعي ليس لديه نفس القوة المخدرة ، بل تأثيره ضعيف جداً . يحضّر من الخس لوسيونات لاستعمالها على البشرة لمكافحة الحروق التي تسببها الشمس ، ولمكافحة خشونة و جفاف البشرة .

وضع القدماء الخس في مرتبة عالية و ذلك لمزاياه المبرّدة و المنشطة ، واعتبر الامبراطور أوغسطس ان شفاءه يعود لتناول الخس كعلاج من مرض خطير ألّم به ، وقد بنى للخس مذبحاً و أقام له نصباً ضخماً على شرفه .
و حليب الخس لا يمكن تحويله الى بودرة بسهولة ، وفي مصر يوجد نوع من الزيت النباتي يستعمل للقي يقال بأنه مستخرج من بذر الخس .

تركيبته :
• يحتوي على فيتامين أ ، ب1 ، ج ، هـ .
• زيوت دهنية .
• بروتين .
• نشويات .
• ماء .
• و الخس غني بالكالسيوم و الفوسفور و الحديد .
• وهو قليل السعرات ينفع الذين يتبعون حمية .


استعمالات الخس و فوائد الخس الطبية :
1. للخس البري مفعول ضعيف يشبه الافيون ، و الخس الزراعي لديه نفس التأثير وهو أضعف ، ويختلف عن مفعول الافيون بأن الخس لا يثير انزعاج الجهاز الهضمي وله تأثير مسكن و مخدر ، و مهدئ و منوم .
2. يستعمل في علاج الاستسقاء ( تنفخ الجسم بانحباس الماء ) ، يزيل الحصى و الرمل و يعالج المصابين بالنقرس .
3. للخس تأثير خافض للحرارة ويزيد إفراز العرق وله تأثير مدر للبول .
4. يزيل مغص الامعاء و يهدئ ثورة اضطراب الامعاء مثل مرض IBS المسمى القولون سابقاً .
5. يساعد على بدء النوم في حالات الارق و خصوصاً مع البصل .
6. يزيل السعال و تشنج القصبات .
7. الخس مزيل للعطش و ينفع في حالات الحر الصيفي و ضربات الشمس
8. الخس مضاد للحساسية و مادة الهيستامين ، يزيل الحكاك و الطفح الجلدي ( الشري ) و انسداد الانف التحسسي .
9. يستعمل في الامراض النفسية كمهدئ للأعصاب و كمزيل للتوتر و الاحباط ، و المداومة عليه تعالج الجنون .
10. مزيل للكآبة و الصرع .
11. منشط و مقو للشعر و مفيدة لصحته ايضاً .
12. الاوراق الخارجية الشديدة الخضرة غنية بالحديد و الكلوروفيل ، يعالج ضعف الدم و يقوي الجسم ، و الكلوروفيل مزيل لروائح الفم و الجسم الكريهة و رائحة العرق النتنة .
13. الطبقة الداخلية و التي تكون اوراقها صفراء و خضراء مفيدة لعلاج خفقان و تسرّع و تضخم القلب ، و لأمراض عضلة القلب .
14. مدر للحليب في الضرع .
15. فاتح للشهية في السلطة و مقبّل للطعام ، يمزج مع الحامض او الخل ، و ملين للطبيعة .
16. منشط للكبد و يمنع الريقان .
17. الخس البري منشط للدورة الدموية عند الانثى ، ويزيد الدم عند الاكثار منه قبل و مع الدورة الشهرية .
18. يضعف الطاقة الجنسية ، يؤدي الى ضعف و فتور ( الاكثار منه ) و يضعف التعداد المنوي ، ويقلل من كمية الماء عند القذف ، يمكن استعماله في معالجة الاحتلام الليلي .
19. جيد لمعالجة قروح القرنية و التهابات العين خاصة مرض التراخوما ، ويقوي البصر بسبب وجود فيتامين أ فيه .

محظورات :

يمنع من اكله المصابون بـــ :

- امراض العجز الجنسي و الشيوخ المتقدمين بالعمر .
- المصابون بأمراض الدورة الدموية في الدماغ مثل الفالج ، النشاف في شرايين الدماغ ، اللقوق ، الرعاش ، و الخدران .

زيتون



زيتون ، الزيتون Olive


الموطن الاصلي للزيتون هو آسيا خصوصاً سوريا ، لبنان ، الاردن ، فلسطين ، و حوض البحر الابيض المتوسط مثل : تركيا و اسبانيا ، كذلك تشيلي و بيرو و جنوب استراليا .

شجرة الزيتون دائمة الخضرة طول الحول ، و اكبر احجام ثمار الزيتون تلك التي تنتجها الاشجار المزروعة في اسبانيا ، و تعتبر ايطاليا اكثر البلدان إنتاجاً لزيت الزيتون حيث يصل إنتاجها السنوي الى 33 مليون غالون .


تبدأ شجرة الزيتون بحمل ثمار الزيتون في السنة الثانية من العمر ، وفي السنة السادسة تدفع شجرة الزيتون ثمن تكاليف زرعها .

تضغط ثمار الزيتون لاستخراج الزيت ، و يصنع صابون زيت الزيتون عبر مزج الزيت بمادة صوديوم هايدروكسايد القلوية المفعول .

الاجزاء المستعملة في الزيتون :

الثمرة ، زيت الثمرة ، الاوراق ، قشر الشجرة

تركيبته :

يحتوي الزيتون على مادة حامض البنزويك و مادة اخرى هي أوليفيل و كذلك السكر المسمى Mannite : وهو موجود في الاوراق الخضراء و الثمار .

كذلك يحتوي زيت الزيتون على بلورات Triolein Tripalmitin وهنالك مواد مثل arachidic esters ، وهنالك كمية قليلة من الاسيد المسمى free oleic acid كما يحتوي الزيتون على الماء و المعادن الكثيرة مثل الكالسيوم و الخمائر ، و الفيتامينات ( E . B2. PP . B1 . A ) و كمية الغذاء الموجودة في الزيتون الاسود هي اكثر من تلك الموجودة في الزيتون الاخضر .

تحتوي اوراق الزيتون على مركبات تسمى Oleuropein acid : وهو قاتل طبيعي لبعض الفيروسات و الباكتيريا و الفطريات .


استعمالات و فوائد الزيتون الطبية :

1. الاوراق ذات تأثير قابض و تأثير معقم ، و مغلي الاوراق يستعمل كخافض قوي للحرارة كذلك قشر الشجرة له تأثير خافض للحرارة .
2. يحتوي ورق الزيتون على مركبات طبيعية وهي تقتل الميكروبات و اجناساً من الفيروسات و الفطريات .
3. يعالج ورق الزيتون مرضاً حديثاً تم تشخيصه هو ( CFS ) Chronic Fatigue Syndrome 
4. يعالج ورق الزيتون المرض الذي يحدثه فيروس يسمى هيربس .
5. يساعد ورق الزيتون على تخفيف عوارض المرضى المصابين بمرض نقص المناعة المكتسبة فهو _ اي ورق الزيتون _ يقوي جهاز المناعة ، ويعطي الجسم المؤونة و الذخائر لمكافحة الالتهابات .
6. يكافح ورق الزيتون وهن و تعب الاجساد ، و الآلام التي تنتج عن الامراض المزمنة و الخطيرة مثل الايدز ، السرطانات ، و يطيّب معيشة المريض ، ويكافح الفيروسات التي تسبب هذه الامراض عن طريقين ، الاولى : تكون عن طريق منع تكاثر الفيروسات ، و الثانية : عن طريق تنشيط و تفعيل اجهزة المناعة لإنتاج خلايا خاصة تقاتل الفيروسات .
7. ورق الزيتون يستعمل في معالجة امراض الرشح و الانفلونزا التي لا يمكن معالجتها بمضادات الالتهاب .
8. زيت الزيتون وورق الزيتون مفيد لأمراض القلب حيث تثبت الدراسات الحيوانية بأنه خافض لضغط الدم و خافض للكوليسترول .
9. زيت الزيتون يلين الطبيعة .
10. ينعّم البشرة والوجه ، و يستعمل في صناعة زيوت و كريمات الوجه و الصابون .
11. الدهن بزيت الزيتون يزيل الحكاك و يعالج تكسّر الجلد و السماط و التهاباتها ، ويعالج العقص و الحروق ، و حروق النار و حروق ضربة الشمس
12. يستعمل زيت الزيتون عن طريق إضافة الادوية و العقاقير اليه في معالجات الجلد و الدهون ، ويقوي زيت الزيتون الشعر و يعطيه لمعاناً و نشاطاً
13. يساعد ورق الزيتون المغلي في تخفيض مستوى السكر بالدم .
14. يعالج امراض تشنّج العضلات و المفاصل و آلامها .
15. زيت الزيتون مدر للبول كما يساعد على إخراج الحصى و الرمل من الكلى عبر البول .
16. يعالج زيت الزيتون امراض الصدر و يستعمل في امراض التيفوئيد الحمى القرمزية و الطاعون .
17. يستعمل زيت الزيتون في الحقن الشرجية .
18. أثبتت الابحاث العلمية فائدة زيت الزيتون في مكافحة السرطان .
19. زيت الزيتون و الزيتون يقوي البصر و يمنع العشى الليلي بما يحتويه من فيتامين A ، ويمنع ارتخاء الجفون .
20. مقوي للطاقة الجنسية لما يحتويه من فيتاميني A . E .

العسل






العلاج بالعسل ، التداوي بالعسل ، علاج بالعسل ، معجزة العسل الشفائية



عرف الانسان العسل منذ القديم ، واستعمله للغذاء والعلاج ، فمثلآ تدل بعض الوثائق القديمة على إستعمال الاشوريين للعسل في العلاج ، كما إستعمله الفراعنة لنفس الغرض قبل أكثر من 3000 سنة ، وورد في أحد كتبهم وصف كامل عن الخواص العلاجية للعسل جاء فيه : "إن العسل يساعد على شفاء الجروح وفي معالجة امراض المعدة والامعاء والكلية ، كما يستعمل في علاج أمراض العين حيث يمكن تطبيقه على شكل مرهم أو كمادات أو غسولات وداخلآ عن طريق الفم " .

وفي الصين كان الأطباء يعالجون المرضى المصابين بالجدري بدهن جلودهم بالعسل لما رأوه من إسراعه لعملية الشفاء من البثور الجلدية الناتجة عن الإصابة بالجدري .

أما الهنود القدماء فإستعملوا العسل لعلاج بعض امراض العيون كالساد .

وكان ابو قراط يطلي بالعسل الجروح ويعالج به الإلتهابات البلعومية والحنجرية وغيرها ، ويصفه كمهديء للسعال وماص لرطوبة المصدر .

وجاء المسلمون بعد ذلك وإتسع نطاق إستعمالهم للعسل ، تصديقآ لقول الله عز وجل وفي وصف العسل (( وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ )) سورة النحل آية 68 – 69 .

وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم كما ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما : " الشفاء في ثلاثة : شرطة محجم أو شربة عسل أو كية نار وأنهى أمتي عن الكي " رواه البخاري .

وعن ابن مسعود رصي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " عليكم بالشفائين العسل والقرآن " رواه ابن ماجه في سننه وابن مردويه والحاكم وصححه والبيهقي في شعب الايمان

وجاء العلم الحديث مصدقآ لفائدة النحل الطبية ، فبيّنت الأبحاث دور العسل في علاج الحروق و الجروح و التقرحات الجلدية وشفاءها دون ترك آثار وذلك لقدرة العسل على قتل الجراثيم والبكتريا وقدرته على إنتاج مادة الكولاجين التي تساعد على الالتئام دون تشوه أو اثار .

كما بينت الدراسات أهمية العسل في علاج مشكلات الفم والاسنان ورائحة الفم الكريهة الناتجة عنها .

وبيّنت دراسات أخرى دور العسل في علاج امراض القرنية ، وبيّنت كذلك دوره في علاج القرح الهضمية و الاسهال ، ولا تزال الابحاث مستمرة للكشف عن هذا المنجم الطبي المليء بالمعجزات الشفائية .

طريقة تناول العسل للأغراض العلاجية
يفضل تناول العسل كمحلول في الماء ليسهل إمتصاص مكوناته
أفضل جرعة يومية للشخص البالغ هي 100جرام يومياً وتؤخذ قبل الأكل بساعة ونصف أو ساعتين، أو بعد الأكل بثلاث ساعات .
افضل جرعة يومية للطفل هي 30 جرام
من الضروري أن يستمر برنامج العلاج لمدة لا تقل عن 60 يومآ

الغش في العسل
يم الغش في العسل بعدة طرق كإضافة محلول سكر السكروز أو محلول سكر الجلوكوز التجاري أو محلول السكر المحول أو العسل الأسود

والطريقة الأكيدة لكشف مكونات العسل ومعرفة ما إذا كان مغشوشآ هي بتحليل عينة منه في المختبر








السبت، 6 أبريل، 2013

المريمية




المريمية ، الميرامية ، المرامية ، الميرمية ، القصعين ، القويسة المخزنية
Salvia Officinalis . Sage


الموطن الاصلي حوض البحر الابيض المتوسط ، و تزرع في كل انحاء العالم ، و تزدهر في الاحوال الجوية المشمسة .


تستنبت من البذور في الربيع و تجنى الاوراق في الصيف .

اسم المريمية النباتي Salvia مشتق من Salvare اللاتينية ، اي " يعالج " .

و الميرمية علاج ممتاز لالتهاب الحلق و اضطرابات الحيض ، و تؤخذ ايضا كمقوٍ منبه باعتدال .

لها مذاق دافئ قليلا مرّ و قابض بشكل ملحوظ ، و لأوراق الميرمية ذو ملمس مخملي و لنها رائحة عطرية قوية و طعم مرّ عطري .

و زيت الميرمية الطيار يحتوي على : بورنيول و باينين و سينيول و ثوجون ، نحو 50% و تحتوي النبتة ايضا على مواد الدتيربين المرة ، فلافونيات ، حموض الفينوليك ، حموض التنيك .


افعال النبتة الرئيسية :
قابضة ، مطهرة ، عطرية ، طاردة للريح ، مولدة للاستروجين ، تخفض التعرق ، مقوّية .

أثبتت الابحاث ان الثوجون الموجود في الزيت الطيار مطهر قوي و طارد للريح ، كما انه ولد للاستروجين ، وهو المسؤول جزئيا عن تأثير الميرمية الهرموني ، و الثوجون سام إذا اخذ بإفراط .

و اما حمض الروزميرنييك ، فهو في الفينولات ، معروف بأنه مضاد قوي للالتهابات ، في حين ان الزيت الطيار ككل ، يفرّج التشنجات العضلية ، وهو مضاد للجراثيم .

و ان اجتماع افعال التطهير و الإرخاء و القبض في الميرمية يجعلها عشبة مثالية لكل انواع التهاب الحلق تقريبا ، و تستخدم الميرمية على نطاق واسع في سوائل الغرغرة و المضمضة لعلاج قروح الفم و تقرّح اللثة ، و لأن النبتة قابضة فهي مفيدة للاسهال المعتدل .

و الميرمية مقوّ منبه هضمي ، وفي الطب الصيني تعتبر مقوية و لها شهرة كمقوية للاعصاب و تساعد في تهدئة الجهاز العصبي و تنبهه .

والمرمية علاج قيّم لدورات الحيض غير المنتظمة و الهزيلة إذ تحث على تدفق دم الحيض .

و الميرمية تخفض التعرق ، ولها تأثير مقوي في توليد الأستروجين ، و هذا يجعل منها علاجاً للإياس .

كما تستخدم الميرمية تقليديا في علاج الربو ولا تزال اوراقها المجففة تدخل في خلائط التدخين العشبية .

كما ان مزيج الميرمية و عصير الليمون يفيد في تبييض اسنان المدخنين .

وفي حالة التوتر و الارهاق العام يفيد تدليك الجسم بزيت الميرمية للاسترخاء و لتجديد النشاط ، كما انه يكسب الجسم دفئا ملحوظا ً ، و للزيت خاصية ضد الالتهابات فهو يساعد على إزالة الالتهابات الجلدية بصفة عامة .

المريمية ، القصعين ، النقيع

يستخدم سائل غرغرة لالتهاب الحلق 3 مرات يوميا .

اوراق الميرمية الغضة علاج اسعاف اولي مفيدة ، تفرك على العضات و اللسعات .

الصبغة – مقوية هضمية ، يؤخذ 2مل مع الماء مرتين يوميا .


ملاحظة :
لا تؤخذ جرعات طبية اثناء الحمل او للمصابين بالصرع .

كلمات مفتاحية : المريميه ، الميراميه ، المراميه ، الميرميه ، مريمية ، ميرامية ، مرامية ، ميرمية ، قصعين ، قويسة مخزنية ، مريميه ، ميراميه ، مراميه ، ميرميه


خيار


خيار ، الخيار Cucumber

الاجزاء المستعملة في الخيار:
الثمرة مقشرة او مع قشرها ، مطبوخة او نيئة .


موطنه و تاريخه :
موطنه شرق الهند ، كان يزرع بتوسع منذ حوالي 3000 سنة حيث اتجه نحو الشرق .
عرفه الاغريق .
عرفه الرومان .
ذكرت بعض ثمار الخيار في كتب القرن السادس عشر ميلادي الخاصة بعلم النبات .
ذكر الخيار في كتب النبات بأنه ينمو الى طول كبير و مذهل .
عُرف الخيار في إنكلترا منذ أمد بعيد ، حيث كان معروفاً في زمن الملك إدوارد الثالث ، وبعد ذلك أهمل الخيار و طواه النسيان حتى حكم هنري الثالث ، ولم يُزرع الخيار حتى اواسط القرن السابع عشر ميلادي .


تركيبته :
فائدة الخيار الغذائية قليلة حيث يحتوي

ماء 96% .
القليل من فيتاميني ( A , C ) .


استعمالات و فوائد الخيار الطبية :
1. بذور الخيار لها نفس المفعول الخاص ببذر اليقطين ، وهي تدر البول و تفتت الرمل و الحصى .
2. قاتل للدودة الوحيدة : 1\2 أوقية من بذر الخيار تُطحن و تسحق و تمزج مع السكر ، تؤخذ على الريق و يشرب بعدها بساعة او ساعتين فهو مسهل قوي .
3. البذور استعملت في : - الامراض الراشحة
- التهابات و امراض الامعاء
- التهابات امراض المجاري البولية
- تعديل حموضة المعدة
4. مهدئ للأعصاب و معالج للأمراض النفسية و اعتلال المزاج ، الخيار يزيل التوتر و يسكن الثورات النفسية .
5. خافض لضغط الدم خصوصاً ذلك الذي يتعلق بالاسباب النفسية .
6. يعالج امراض الحساسية خصوصاً حساسية الجلد والشري , و يعصر الخيار و يشرب صباحاً ومساءً مقدار فنجان قهوة و يدهن بتكرار على الجلد .
7. يستعمل زيت الخيار و مشتقاته في التركيبات التجميلية ، كملطف ، و مبرد و منعم للجلد من كل الامراض التي تهيّج الجلد ، و خصوصا اذا كان السبب من الشمس او آفات الجلد ، ويمزج الخيار في تحضير " الصابون " الجامد و الصابون السائل ، و الجيلاتين Jelly . ويحضّر عصير الخيار و يمزج بالغليسرين وهو سائل منعم و معقم للجلد . وهنالك تركيبة تجميلية للجلد وهي عبارة عن حليب الخيار يتكون من ( صابون ، زيت زيتون ، شمع ، زيت لوز ، عصير خيار طازج ، و كحول ) .
8. في العطور يصنع زيت خاص يعطي رائحة الخيار .
9. يكافح امراض الصداع خصوصاً بوضع حلقات رقيقة على الجبهة وعلى الصدغ .
10. يكافح الخيار العطش وهو مليّن للطبيعة و يعالج قبوضة المعدة و الامساك .
11. خافض للحرارة و الحميات .
12. ينشط الخيار الكبد و يعالج اليرقان .
13. يمنع الخيار خفقان و سرعة نبضات القلب .


محظورات :
يمنع الاكثار من الخيار للمرضى المصابون بــ :

• الامراض الروماتيزمية لكثرة الماء و الرطوبة فيه .
• امراض تصلب الشرايين و نشافها و امراض الفالج و اللقوة و الرعاش .
• الافضل الإقلال منه لدى المتقدمين بالعمر .
• يفضل عدم استعماله عند المصابين بالفتور او العجز الجنسي .